الخميس، ديسمبر 31، 2009

سلطان الخير


سلطان الخير
نشرت في مجلة الدعوة - عدد خاص بمناسبة عودة صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز ولي العهد

حمدا لله على سلامتك صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد ونائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع والطيران والمفتش العام

عودا حميدا والكل يتشوف لعودتك سالما لكل محبيك ولأرض الوطن الغالي .

ابتسامة سلطان الخير ووجهه المشرق وكلماته الأبوية التي يتحدث بها وتخرج من القلب وتصل القلوب ولعل صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل قد أتى بكثير من المشاعر التي تدور في خلد محبي سلطان الخير حين قال :

يا ساعي للمجد .. والمجــــد يزهاك
المجد يا سلطان في كـــــــف أياديك
سمعتك طارت من ثــــــــرانا بالأفلاك
شمس يسير بنورها مــــــن حواليك

إن غابت الأخلاق تبقى سجــــــاياك
وإذا انتهى المعروف يبقى الكرم فيك
اسمــــــــــك على فعلك يتوج مزاياك
سلطان خلانك .. وسلطان أعـــاديك

وهي قصيدة جميلة من أجمل ما قال خالد الفيصل و ويكمن جمالها أكثر أنها قيلت في محبوب الأيتام والضعاف والمساكين .

سلطان بن عبدالعزيز ، حفظه الله له أياد بيضاء في أعمال كثيرة من مناقب البر والدعوة وأعمال الخير بشكل عام ولو ذهبنا نعدد تلك الأعمال لما كفى مجلد بأكمله نظرا لما جبل عليه حفظه الله من حب للخير وأهله وحب للبذل بشكل واضح جدا ويصعب على أي راصد الإحاطة بكل تلك الأعمال الجليلة .

لكن سأحاول في الأسطر الآتية أن أسلط الضوء على بعض من تلك الجهود والأعمال راجيا من الله تعالى القدير أن يجزل المثوبة والأجر لسلطان الخير على ما بذل وأن يكون قدوة ومثلا يحتذى في الأمة في البذل والعطاء والجود والكرم بسخاء على مناشط الخير والدعوة .

فقد تبرع سموه بخمسة ملايين ريال لمشروع الأمير سلمان بن عبدالعزيز للإسكان الخيري ، وأنشأ مدينة تحمل اسمه للخدمات الإنسانية ومن أعماله أن تكفل بعلاج أفراد المنتخب من ذوي الاحتياجات الخاصة في تلك المدينة مدى الحياة ، وتبرع سموه ببناء 134 وحدة سكنية في عسير ، ومن اهتمامه بالتعليم والعلم والدعوة وشؤون التنمية المجتمعية أنه قدم تبرعا بقيمة عشرين مليون ريال لكلية إدارة الأعمال الأهلية بجدة ، وله الكثير الكثير من أعمال الاستجابة لنداءات المستغيثين والمحتاجين من الأرامل والمساكين سواء للسعوديين أو غيرهم فخيره شمل الناس بإنسانيته ولم يحد سيله من الخير حد وقد تبرع حفظه الله للضمان الاجتماعي بمليون ريال ، ويلاحظ القارئ الكريم أن من أكتب عنه هنا لا يسجل حضوره في تلك المشاركات والمساعدات إلا بطريقة مشبعة بالكرم الحاتمي فالمبالغ كبيرة وفي كثير منها تأخذ صفة الالتزام السنوي . حتى أطلق حفظه الله مؤسسة خيرية خاصة تحمل اسمه ، وتبرعاته ومشاركاته وجوده صبغت بالتنوع الكامل في مجالات الخير فليست موجهة لباب من دون باب فكأنه حفظه الله أراد أن يسجل لنفسه موقفا تاريخيا مع كل تلك المجالات ولم يكن يرد طالبا أو صاحب فكرة تنموية أو اجتماعية أو إنسانية أو إغاثية فكل تلك الأبواب والمجالات تشهد له وتذكر سجاياه وكرمه معها .

ولا زلت أعدد عزيزي القارئ بعض تلك الأعمال التي منها تبرعه السخي مع كتاب الله تعالى ومع الهيئة العالمية لتحفيظ القرآن الكريم بوقف بقيمة خمسة عشر مليون ريال .

وفي الشرقية لا زالت صورته ماثلة في موقف رائع جدا وهو استقباله لأصغر مخترع سعودي وتكريمه بهدية مبلغ وقدره مائتا ألف ريال بالإضافة لتكفله بنفقات المعمل أو المختبر الذي يحتاجه ليواصل خط إبداعه .

ومن المواقف التي سرت الوطن وأبهجته وعايدته هو كرمه الحاتمي بمعايدة أسر شهداء الواجب بثلاثة ملايين ريال .

وأحيانا تلاحظ ولا بد أن تلاحظ أنه متى ما رأى أن المشروع مهم ومميز لكنه يصعب له أن يجد متبرعين فإنه يرسم الأمل والبهجة عند أصحابه والمستفيدين من ذلك المشروع بجزل العطاء فهاهو حفظه الله يقدم تبرعا بقيمة عشرة ملايين ريال للجمعية السعودية للتوحد .

وبصفتي مهتما بالشأن الاجتماعي والتنموي والشبابي فأنقل هنا لك بعضا من تلك التبرعات السخية التي خص بها ذلك القطاع ومنها مشاريع حضرية تنموية ومراكز نشاط اجتماعية إنشاء وتبرعا سنويا في أكثر من مدينة في السعودية ولعل شاهدا من ذلك تبرعه لبرنامج الأمير محمد بن فهد لتنمية الشباب بمبلغ وقدره عشرة ملايين ريال . ومركز حضاري في الأحساء بعشرة ملايين ومثله في القطيف ، وكذلك تبرعه بثلاثة ملايين ريال لبناء مقر دائم لمركز التنمية الأسرية بالأحساء ، وكذلك يلتزم بتبرع قدره مليون ريال سنوي للندوة العالمية للشباب الإسلامي .

ولعل القلوب هتفت باسمه مرارا وتكرارا لما أنشأ أكثر من مركز صحي متقدم يحمل اسمه خاص بالقلب وجراحاته ومنها مركز الأمير سلطان لأمراض القلب في الأحساء .

أجزم بأني سأتعب وستتعب – عزيزي القارئ – من سرد أو قراءة تلك الأعمال التي سجلها التاريخ وسجلتها صفحاته البيضاء الناصعة أن قائدا فذا وأميرا متواضعا بذل وأعطى بلا حدود ، سائلين الله تعالى أن يجزل له المثوبة والأجر وأن يوفقه ويعينه على الاستجابة لكل تلك الطلبات التي ترده وتصل إليه ولا يتأخر عن تسجيل موقف مع كل منها ، وأحيي تلك الجهود بشكل عام وبشكل خاص الجهود الدعوية والثقافية والشبابية والتنموية والحضارية لأنها أعمال رغم أهميتها إلا أنها لا يتوجه لها بالدعم إلا الخاصة الذين اختارهم الله لذلك قال تعالى ( ومن أحسن قولا ممن دعا إلى الله وعمل صالحا وقال إنني من المسلمين ) .

الخميس، ديسمبر 17، 2009

المجرم هو المغتصب والمرأة ضحية


نص مشاركة في تحقيق لجريدة عكاظ
بالنسبة للمرأة في مجتمعنا المحلي والخليجي والعربي في حالات تتعرض لها وهي بالتأكيد متدرجة من المعاكسات ثم بالتحرش الجنسي ثم تترقى للاغتصاب وأحيانا يصاحب معه نوع امتهان أو ضررجسدي أو قتل وأحيانا قتل وتخريب موسع لأكثر من حالة أحيانا أيضا يكون الضرر أكثر حيث يتوسع الجرم إلى |أنه متكرر أو أن المغتصب واحد من المقربين أو غير المتوقع وقوع الاغتصاب منهم مثل الأخ أو الأب أو الجار صيبة كبيرة تقع على المرأة ولا أظن أن امرأة تسعى أو يخطر ببالها أن مصيرها سيكون مثل الوضع الاغتصابي ثم تخطط له أو تيسر لمغتصبها أسباب الجريمة عليه ومن نفس الزاوية نتحدث هل المرأة متهمة أو يقع عليها الاتهام لا ، وألف لا مهما كانت المرأة متنازلة أو متهاونة في ملبسها أو تكسرها كل الأمور السابقة لا تبرر للمغتصب جريمته مهما كان الإغواء والدليل أن في المجتمع الغربي تشاهد ممثلات الأفلام بل والأفلام الإباحية التي يتوقع منها أنها تكون امرأة ساقطة بل أيضا المرأة اللعوب أو بنت الليل التي تمتهن المهنة ولكن لا يبرر لشخص ما أن يوقع عليها الاغتصاب وكثير من الناس المارين والمخالطين لها لا يفكرون في شيء من الجريمة لكن بالفعل الشخص المغتصب مريض ومجرم مهما كانت الأمور مغرية بالنسبة له ومهيجة كما يدعي بل هو ميسر لشي من الجريمة وقد اطلعت على شيء من العقوبات التي تمت مؤخرا في عدد من الدول الغربية أو المنفتحة مثل ما صار بالهند أو الصين أو البرازيل من فرض عقوبات على الفتيات اللاتي يلبسن ملابس قصيرة أو متبذلة للغاية لكن ايضا هذه العقوبات إنما هي في محاسبة الفتاة على أخطاء أو إخلال لكن كذلك هذا الخلل لا يبرر للمجرم المتحرش أو المغتصب فعلته بحيث ننظر للموضوع نظرة مقلوبة ونصب جام غضبنا على الفتاة الضحية ونبرر للمجرم فعلته .
عطفا على ما تناولته من حديث بالنسبة للغرب فالوضع بالنسبة لنا يجب أن يكون مشابه لما هناك كصفة من صفات التحضر أن المرأة سليمة ومصانة في الأساس والدين كفل لها حقوقها وسترها والشرع والقانون والمجتمع لكن ما يقع من جرائم اغتصاب فمهما كانت المراة فإنها تتحمل جزءا يسيرا جدا من المشكلة والمصيبة والوزر الأعظم على المجرم المغتصب حيث يجب أن يحاسب ويحاكم وينال جزاءه
نعم من الممكن أن يفصل في الحكم والعقوبة حيث كلما ارتفعت المببرات خف الحكم عليه لكن في النهاية هو مجرم ويستحق العقوبة التي ينالها وإن كانت مخففة عليه ونالها فإنه بعدها يعامل كمعاملة إنسان يعطى الفرصة ليكون فردا صالحا في المجتمع وينسى عنه تاريخه ويفضل أن تغير بيئته التي يعيش فيها حفاظا على سلامته ولإعطائه فرصة للتغيير لكن مرة أخرى المرأة ضحية مهما خالفت

السبت، نوفمبر 28، 2009

الأسرار العشرة للزواج الناجح

طبعت مرتيين من مركز التنمية الأسرية التابع لجمعية البر بالأحساء
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله محمد وعلى آله وصحبه ومن والاه وبعد؛
أيها الأخوة والأخوات الكرام ...
لا يخفى عليكم مدى حاجة الأسرة لإنتاج فكري كبير يخاطب عقول وعاطفة الناس في مسألة مهمة وهامة جدا وليس ذاك على مستوى الأفراد فحسب بل على مستوى الأمم والشعوب التي نرى آفة التفكك الأسرى تنهش فيها فتصرع بعضها وهي في بدايات التكوين وتصرع الأسر الأخرى بعد أمد .وما كان لمعاول الهدم أن تنجح إلا في ظل وجود بيئة صالحة وعدم وجود مناعات تحد من التفكك وما مثل هذه الكتابات والأشرطة والتوجيهات إلا كمثل التحصينات والدفاعات التي تحفظ الأسرة وتقويها ..
أخواني الكرام .. أضع بين أيديكم ...أسرار الزواج الناجح من واقع القرآن والسنة المطهرة والكتابات التربوية والعصرية فإلى الأسرار العشرة :
السر الأول : ( المودة ) قال تعالى : وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ ) ثم تأمل ماذا قال المفسرون في قوله تعالى ( مودة ) :" أي جعل بين الزوجين مودة أي محبة ورحمة أي شفقة إلا إذا ظلم أحدهما الآخر فإِن تلك المودة وتلك الرحمة قد ترتفع حتى يرتفع الظلم ويسود العدل والحق"
وفي رأيي القاصر أن كلمة مودة أشمل من كلمة حب وكلمة رحمة تكمل كل نواقص المودة والحب وترفف على الأسرة بكل معاني الرأفة والعطف والحنان ... لا نتصور أيها الأحبة منزلا نريد له السعادة والحبور يخلو من الرحمة لا بد لك أيها الزوج أن ترحم زوجتك وتظهر لها الرحمة قولا ولفظا صريحا وفعلا صريحا ولابد أن تقوم الزوجة بذلك أيضا بل مطلوب من الزوجة أن تكون أكثر في هذا الباب نظرا لأن ذلك ما يناسب طبيعتها وخلقتها .والجميل في ذلك أن ذلك التراحم والتعاطف آية من آيات الله تعالى العظام تدل على عظمته فلنتعبد الله تعالى بتلك الآية أزواجا وزوجات.
السر الثاني : الصبر : فقد صح عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال :" استوصوا بالنساء خيرا فإن المرأة خلقت من ضلع أعوج وإن أعوج ما في الضلع أعلاه"
كم في هذا الحديث من دلالة وإرشاد بالوصاية بالخير ودوام الصبر والحلم والأناة مع الزوجة والدعاء لها والنصح لها ودوام توجيهها بالحسنى وعدم الاستعجال عليها وعلى الزوج في ذلك مسؤولية كبيرة في دعوة زوجه للخير وتبصيرها لكل ما يصلح دينها ودنياها ، وعلى الزوج ألا يعامل الزوجة كما يعامل الرجال بل الوصية هنا من المصطفى صلى الله عليه وسلم بهن وهو المربي الداعية الذي يعرف من حال بعض الرجال وما هم عليه من التعجل والتسرع والتهور بما يضر بأزواجهن وبأنفسهم كذلك . فقد تخطئ الزوجة بقصد أم بغير قصد فتؤذي زوجها بكلمة أو بإشارة في حقه أو حق والديه أو أهله فهنا ينبغي أن يتأنى الرجل الحصيف ويصبر ولا ينزعج انزعاجا شديدا بل ينصح ويوجه بالحسنى ويتأنى ولا يتعجل كسر الباب .
السر الثالث : الخيرية والكرم
قال تعالى : ( وعاشروهن بالمعروف ) وإن من العشرة بالمعروف أن يقوم الزوج بالتوسعة على زوجته وأولاده في معيشتهم وأن يدخل السرور عليهم وأن يؤنسهم وينفق عليهم ولا يبخل عليهم فما أضر على المرأة من شح زوجها ، قال مالك : "ينبغي للرجل أن يحسن إلى أهل داره حتى يكون أحب الناس إليهم" وكل ذلك من غيرما إسراف ولا تبذير ( وكلوا واشربوا ولا تسرفوا ) وقد قال صلى الله عليه وسلم : " خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهلي " كما لا ينبغي للزوجة أن تسارع في اتهام زوجها إذا ما تأخر في تلبية طلباتها بالبخل فإن ذلك يؤذيه أيما إذاية فليتنبه لذلك .
ومساعدة الزوجة في بعض شؤونها المنزلية من ذلك وقد كان عليه الصلاة والسلام في مهنة أهله
فبر الزوجة والعيال والإحسان إلى أهل الزوجة وإهداء شيء لها من المحبوبات عندها وتكرار ذلك ولو كان بشيء يسير فإن ذلك يثبت المحبة في قلبها ويزيل ما يعتلج في النفس من مكدرات الحياة اليومية .
ولا أضر من شح المرأة على زوجها إن كان لها مال من راتب أو غيره فينبغي له ولها التعاون في ذلك بالحسنى وعدم المشاحة وعدم حضور الشح للأنفس ، فالمطلوب هو إقامة حدود الله وعبادته وتحقيق مقاصد الزواج العظيمة من التعاون وترك التحاسد والتباغض والطمع والجشع . فكم بيوت تهدمت والسبب الريال والريالان ومع أن الزوج هو المعني بالنفقة على البيت لكن هذا لا يمنع أن توسع المرأة على زوجها وتتعاون معه إن كانت تستطيع ذلك فقد قال تعالى : ( من عمل صالحاً من ذكر أو أنثى وهو مؤمن فلنحيينه حياة طيبة ولنجزينهم أجرهم بأحسن ما كانوا يعملون) . فدل ذلك على المساواة في ذلك بين الذكر والأنثى .
السر الرابع : الأمانة وعدم الخيانة .
ينبغي ألا يكون البيت الأسري واهيا كبيت العنكبوت بل ينبغي أن يبنى على أسس قوية من الأمانة والثقة المتبادلة بين الزوج وزوجه فالغيرة الزائدة تهدم البيوت وتعطلها وتؤتي بشؤمها على المجتمع وفي ذلك من القصص والحكايا من الشكوك من الزوج في زوجته والعكس ، فإذا اختار الرجل زوجه على أساس من الدين والتقوى والصلاح والزوجة كذلك ، فلا ينبغي الاستماع لوساوس الشيطان وتزيينه وجلبه الذي لا يتوقف من النفث في بالون الوهم .
وللأسف قد يحدث أحيانا التلاعب في الغيرة بنفسية المقابل بغرض الشعور بالأهمية والاختبار فيقع ما لا يحمد عقباه .وقد تحدث كذلك معالجة الظنون والأوهام بأخطاء كبيرة تصل إلى قتل النفس .
ومن الأمانة وعدم الخيانة حفظ أسرار البيوت وعدم نقلها خاصة في الأحاديث والملتقيات والمجالس الرجالية والنسائية على حد سواء فإن ذلك من الأسرار العظيمة التي لا ينبغي إفشاؤها لأي كان .
السر الخامس : الحقوق الشرعية
لا نقول ينبغي بل نقول يجب على الزوجين أن يقوما بما فرض الله عليهما في حق بعضها البعض من الاستمتاع المباح ومقدماته ، ولا تمتنع الزوجة عن أداء واجباتها وكذلك الزوج ، وإذا قلنا ذلك فينبغي العناية بالمظهر والتجمل والتطيب والظهور بأجمل صورة أمام الآخر (ولهن مثل الذي عليهن بالمعروف ) وعليهما تعلم آداب العشرة الخاصة وما يستطيع كل منهما أن يعف به الآخر من غير ما وقوع في المنهيات و المحرمات .
السر السادس :
صح عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال :" إن من أحبكم إلي وأقربكم مني مجلسا يوم القيامة أحاسنكم أخلاقا " فالأخلاق الطيبة مثل لين الحديث والتبسم والمزاح البريء وإدخال البهجة والسرور على بعضها البعض والتواضع ولين الجانب والاحترام المتبادل وعدم التحقير والتصغير والإساءة من أي منهما للآخر ، وعدم الكبر فقد سابق عليه الصلاة والسلام عائشة رضي الله عنها ، وكل ما من شأنه من الآداب الإسلامية والأخلاق النبوية من الحلم والأناة وعدم الغضب ، وطيب المعشر ، والصدق في الحديث والوعد والبر والصلة وعدم المماراة والجدال والتخويف والسعي في إغاضة أحدهما للآخر وجلب النكد له وعليه وخير الأخلاق ( الكلمة الطيبة ) ويقول عبدالله ابن المبارك :
بني إن البر شيء هين وجه طليق وكلام لين
والنظرة المشفقة الحانية قال تعالى ( لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة ) فعلينا التحلي بأخلاق النبوة وننهل منها ونتحلى بها لنسعد في حياتنا عامة وفي حياتنا الأسرية بشكل خاص .
السر السابع : القوامة والطاعة :
الأسرة أشبه بالسفينة الصغيرة التي تمخر الماء لا بد لتلك السفينة من ربان ولابد لذلك الربان من طاعة وانقياد فيما يرضي الله تعالى ،وقد جعل الله القوامة للزوج بقوله تعالى ( الرجال قوامون على النساء بما فضل الله بعضهم على بعض وبما أنفقوا من أموالهم ) فحق ذلك الزوج السمع والطاعة يعني : أمراء عليهن ، أي : تطيعه فيما أمرها الله به من طاعته خاصة إذا كان الأمر في طاعة الله تعالى وليس فيما نهى عنه سبحانه .
ومن القوامة الخدمة قال شيخ الإسلام ابن تيمية : وتجب خدمة زوجها بالمعروف من مثلها لمثله ويتنوع ذلك بتنوع الأحوال فخدمة البدوية ليست كخدمة القروية وخدمة القوية ليست كخدمة الضعيفة .
السر الثامن : الأوقات الأسرية
يقول أحد المعنيين بالأسرة : لكي تعرف كم مقدار حبك لأسرتك ، احسب كم من الوقت تمضيه معها وكم من الوقت تمضيه مع منهم خارج الأسرة .
فللأسف مع الشواغل والكد وطلب العيش وربما أحيانا في ممارسة الهوايات المتنوعة من اللقاءات والمسامرات والانترنت ينشغل أحد الزوجين عن صاحبه كثيرا وينسى نفسه في ذلك وينسى أن هناك زوج أو زوجة تنتظره وبالتالي تفكك الأسر وتنهدم البيوت بسبب أن الوقت الأسري ليس في حسبان أي منهما .
ولعلاج ذلك ينبغي تخصيص وقت للهو واللعب والمدارسة والقراءة والحديث والمرح والترفيه والسفر الأسري حتى يحدث التوازن .
السر التاسع : المدرسة المنزلية ، ينبغي أن يكون هناك لقاءات خاصة تحاورية تكون فيها فرصة للحديث والحوار والمناقشة الهادفة وتقويم الأخطاء والسلوكيات بقصد التعديل ويكون هناك التعليم والتربية ومدارسة القرآن والحديث والتفاسير والسيرة وحضور المحاضرات واللقاءات الدعوية المباركة ومشاهدة البرامج الهادفة مع الأولاد ووجود تغذية مستمرة للمكتبة السمعية والبصرية والمقروءة من المواد المفيدة والهادفة من الكتب والمجلات ، فهذا كله من الوعظ المذكور في قوله تعالى ( وعظوهن )
السر العاشر : النسيج الخاص : لا يوجد نسخة من أي شخص وشخص آخر عدا أن نتمكن أن نوجد أسرة كربونية من أسرة أخرى فقد يصلح لأسرة فلان من التعامل والظروف ما لا يصلح للآخر فينبغي السعي في المصالح العامة وعدم مجاراة الآخرين حتى ولو كانوا ناجحين في حياتهم فيجب أن نصنع نجاحنا الخاص بنا نحن وبالتأكيد ستكون لذلك النجاح شكله الخاص الذي لايشابهه نجاح آخر .
أسأل الله تعالى التوفيق والسداد للجميع والحياة الطيبة السعيدة وفي أمان الله .



الجمعة، أكتوبر 30، 2009

مقدمة دورة الدكتور الحليبي المنتدى الاسري الثالث

مقدمة محاضرة الحليبي.mp3

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ، مرحبا بكم أيها الإخوة الكرام والأخوات الكريمات وتحية مباركة منا إليكم في هذا المساء الجميل ، فنحن الآن مساء الأثنين السابع من شهر ذي القعدة من عام ألف وأربعمائة وثلاثين من هجرة المصطفى صلى الله عليه وسلم ، الموافق للسادس والعشرين من شهر أكتوبر تشرين الأول لعام ألفين وتسعة ميلادية في ليلة حلوة بلجة يغازلنا فيها هلال بداية الشهر الهجري وتداعبنا فيه نسمات الخريف الأحسائي الجميلة بعبق الريحان وعطر الروائح الزكية التي تتخلل سعف النخلات السامقة إلى السماء تحيي الهلال وتحيكم وتحي ضيفنا الكريم وبرنامجه الذي يأتي بعنوان ( أنا وزوجي قلب واحد ) ... هذا البرنامج الثري الذي تنامى الطلب عليه منذ أول إعلان عنه حتى تنادت له المراكز المهتمة من مختلف مدن ومحافظات المملكة ومن خارجها ، فيُقدَّم ويطالب بتكراره ويتزايد عدد الحاضرين ومعهم يتزايد الطلب ، مع كتابات وانطباعات جدا رائعة التي ذكرها الحاضرون والحاضرات لنسخ البرنامج السابقة . اليوم نحن محظوظون بإذن الله حيث نكون على مائدة البرنامج وفي نسخته الحديثة ومن صاحبه الأصلي . حيث يتناول البرنامج عناصر منها : - لتكون مقبولا من زوجتك افعل الآتي
- عشر زهرات من حديقة الحب
- ليكون زوجي في قمة أولوياتي الحياتية ... ماذا أصنع ؟
- القدرة على إحداث تغيير سريع في حياتكما .
- الدعاء من أهم وأبرز أسباب السعادة
وأضيف عنصرا لم يذكر لكن حسب خبرتي في البرنامج وما جمعته عنه ( زوجان وصديقان في نفس الوقت )
مرة أخرى أجدد التحية بكم أحبتي الكرام وأحيي المتابعين لنا في كل مكان عبر النقل الحي والمسجل والبث الفضائي وعلى مواقع الانترنت ... من على مسرح قاعة جوهرة الخليج وضمن فعاليات المنتدى الأسري الثالث المقام خلال الفترة من 6- 12/11/1430هـ تحت شعار ( أسرتي قلب واحد )
حضورنا الكريم : اللقاء كعادة الشيخ سيكون بطريقة الحوار ، وسيتيح المجال للمداخلات من الحاضرين ، نأمل فقط رفع الأيدي ،
لو كانت هناك مداخلات مكتوبة فتكتب على الأوراق التي أمامكم وتسلم للأخوة في التنظيم الواقفين بالقرب منكم وستعرض على الشيخ في الفاصل وسيتناولها في حديثه بعدها بالتفصيل أو الإجمال .
بالنسبة للشهادات والتسجيل في إدارة التدريب عند المدخل .
سيكون معنا فاصل واحد لصلاة العشاء حيث سنتوقف مع العشاء ،
أملي في غلق الجوال أو وضعه على الصامت وتقليل الأحاديث الجانبية .
أملي كذلك في حال المداخلات عدم الإطالة بحيث لا تتجاوز المداخلة دقيقة واحدة .
أحبتي الكرام باسمكم جيمعا أحيي نجم الكلمة شعرا ونثرا وإلقاء ، نجمنا أيها السيدات والسادة هو من مواليد الأحساء 1383هـ.
 حاصل على شهادة ال دكتوراه من كلية اللغة العربية بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية.
 نال عددا من شهادات البرامج الأسرية المختصة في العلاج الأسري والإرشاد الأسري.
 هو كذلك أستاذ مساعد في كلية الشريعة والدراسات الإسلامية بالأحساء ـ فرع جامعة الإمام.
 أيضا هو عضو في عدد من الأندية الأدبية، والجمعيات العلمية، والجهات الخيرية، واللجان التربوية.
 وقد شارك في عدد من الندوات العلمية والمهرجانات والملتقيات الثقافية والأمسيات الشعرية.
 نشر نتاجه؛ شعر ًا، ونثر ًا فنيًا، ونقدًا في معظم الصحف السعودية وبعض الخليجية، وله زاوية أسبوعية في جريدة اليوم السعودية كل يوم سبت.

الأربعاء، أكتوبر 28، 2009

كلكم أطباء


كلكم أطباء نشرت في نشرة ثمرات الصادرة عن إدارة التوعية الدينية بمديرية الشؤون الصحية بمحافظة الأحساء العدد الثاني
لنوسع دائرة الرؤية والنظر ونكبّر أعيننا قليلا لنرى بها الأطباء المخلصين الذين يقدمون لنا خدمات طبية بشكل مباشر، ولا نراهم كما هي حقيقة خدماتهم الجليلة والعظيمة التي يقدمونها للبشرية، إن الإنسان حين يمرض ويتجه للمستشفى يتشوق للطبيب فقط وربما قدّر أعمال الممرضة التي ترعى المرضى وتكون قريبة منهم، لكن للأسف ربما يغيب عنا أن الطبيب والممرضة وحتى الصيدلي لا يمكنهم أن يقوموا بأدوارهم دون تكامل دائرة النظام الطبي المتكامل القريبة والبعيدة من فني الأشعة وعامل النظافة ورجل الأمن في كل مواقع المستشفى ووظائفه، وأقرب منهم الإداري الذي يدير منظومة العمل وييسر الخدمات الطبية للطبيب والمريض معا، بحيث يستطيع الطبيب أن يقدم مساعدته للمريض من فتح الملفات وحجز المواعيد وغيرها.
ذلك العمل المتفاني الذي يقدمه من يعملون بدوائر الأعمال الطبية رغم كثافة الطلب على خدماتهم، يلزم منا أن نقابل تلك الجهود العظيمة بالتقدير والاحترام وأن ننظر لهم بالود والإعزاز بمثل النظرة التي نرى فيها الأطباء بالفعل لا يمكن للعملية الطبية أن تقوم من دون دورهم المهم والضروري جدا.
فمن القلب لكل من يعمل بالشؤون الصحية شكرا على جهودكم.

الاثنين، سبتمبر 07، 2009

انشر تؤزر


جاءت الانترنت إلى المملكة العربية السعودية مع عام 1420 هـ يعني أكثر من عشر سنوات مع الانترنت والبريد الاكتروني ، لا شك أن بطء الانترنت في السابق وارتفاع أسعار الارتباط وقيمة دقائق الجوال العالية ورسائل الجوال حدتا من بعض المظاهر التي بتنا نجني أثرها الآن ،

ومن تلك الآثار تزايد دخول الناس على الانترنت والتسكع من غيرما هدف ونتيجة لذلك حصلت مساوئ عدة من الاستخدام للنشر الاكتروني وسوء استخدام بعض التطبيقات من مثل البحث عن أكبر عدد من البريد الاكتروني العشوائي وبث الرسائل عليه من غيرما مناسبة ولعل فئة من الفئات أعجبتها فكرة الانترنت والتراسل والدعوة على الانترنت وتزايد نشاطها على غير هدى ولاكتاب منير وبحكم رخص الارتباط وقلة التكاليف صاروا يجدون المادة ويعادون إرسالها ورغبة في تحصيل المزيد من الأجر أو على تعابيرهم الحسنات المضاعفة أو الأرقام اللامتناهية من الحسنات بسبب إرسال رسالة فيها نصيحة أو مقطع دعوي أو حديث أو تلاوة أو أي شيء من المواد التي يستحسنونها ويرون فيها خيرا عظيما من جراء نشرها .

جريا وراء تحصيل تلك الأجور انطلقت هجمات من تلك الرسائل التي تنطلق محددة وغير محددة المستلمين والمستهدفين من تلك الرسائل ويطالبونهم أيضا بإعادة نشر هذه الرسالة لغيرهم ، وأحيانا يضعون ذلك الطلب ضمنا وأحيانا يكونون أكثر جرأة فيكتبون عبارات طلب أشبه بالأمر مثل : انشر تؤجر ، أو أحيانا يستخدمون الكذب مثل : لازم تنشرها لغيرك فإذا لم تفعل حصل لك كذا وكذا ، على طريقة نصيحة الشاب مؤذن الحرم الوهمي أحمد الذي تتكرر نصيحته الورقية ورؤياه الكاذبة وتنشر من أكثر من عشرين سنة ولازالت تجد زبائنها الذين يرعبهم التهديد ويغريهم الوعد بالأجر والمثوبة مع النشر .

أحيانا يحصل أكثر من ذلك في رغبة إعادة التوزيع والنشر من مثل تحديد العدد كقولهم : انشر أو أرسل لعشرة من أصدقائك ، أو أكثر شراسة : أمانة وفي ذمتك وعهد عليك أنك ترسلها لعشرة وهكذا بظنهم من مثل هذه الإلزامات التي ما أنزل الله بها من سلطان سيحصدون المزيد من الأجر ، وما هو إلا نوع من الجهالة التي وجدت سابقا وما زالت توجد حتى الآن وإلا فإن مثل هذه الدعوات لا تجد لها زبائن ولا مغترين ومحتفلين من طلبة العلم والعلماء حيث يعرفون أن طلب الأجر والمثوبة ليس بهذه الطريقة وأن الدعوة لها أسباب وله طرق ولها آداب وأن القلوب بيوت أصحابها فاطرقوا أبوابها برفق .

إن ما يحصل من هذا النوع الدعوي السرطاني ليس إلا نوع إساءة للدعوة والدين وزيادة في الجهالة حيث العقلاء ينزعجون من مثل هذه الرسائل خاصة إذا تكرر وصولها لبريدهم أو لجوالاتهم بكثرة بسبب هذه الدعوات الإلزامية بالنشر ، وربما حصل أكثر من ذلك من السب والشتم ، إن الانترنت والمجموعات البريدية صارت مزادا من الفوضى بسبب سوء الاستخدام ذلك حيث يتضخم صندوق البريد بمثل تلك الرسائل ويستمر الحذف ، وأحيانا للأسف يقع بمثل تلك الرسائل إساءات ومحاذير شرعية مثل نشر لأحاديث كاذبة لا يتثبت مرسلها من صحتها وقد قال صلى الله عليه وسلم : من حدثكم بحديث يرى أنه كذب فهو أحد الكاذبين ، وكفى بالمرء إثما أن يحدث بكل ما سمع ، وآفة الأخبار رواتها ، وتكرار ذلك مصيبة أكثر ، حيث ما يزال الرجل يكذب حتى يكتب عند الله كذابا ، وإن الكذب يهدي إلى الفجور والفجور يهدي إلى النار ، وأحيانا أخرى يقع محاذير ومخاطر سياسية أو صحية أو أمنية من مثل نشر الأخبار الكاذبة أو الرسائل ذات المحتوى الفكري الشاذ أو الرسائل المفخخة أو الرسائل التي فيها إساءة لأشخاص ربما تضرروا بمثل هذه الرسائل فبحثوا عن مرسلها وربما ادعوا عند الجهات الأمنية وبسهولة جدا يمكنهم أن يصلوا لمرسليها الحقيقيين وساعتها لا ينفع أولئك الباحثين عن الأجر جهالتهم وعدم معرفتهم واستجابتهم الحمقى لدعوات انشر تؤجر من غير ما تثبت أو تروي .

وبالتالي أرى عدم مراسلة أحد إلا بإذنه ، وإذا كنت مرسلا فأرسل قليلا ولا تكثر ، فإنه كان يتخولنا بالموعظة وهو صلى الله عليه وسلم ، ويمكن لم أراد أن ينشر إنشاء موقع ووضع كل الفوائد فيه ومن أراد تلك الفوائد يزوره ، ومن ذلك يجب توعية الناس من سوء ذلك الاستخدام ودعوتهم لعمل التطبيقات السليمة والتصفح الذكي ومحاولة البحث عن النافع والمفيد ، وفهم أن الدنيا ليست كلها فقه وتوحيد بل فيها رياضيات وعلوم وفيزيا وحاسب ويجب علينا أن نعيش الحياة بحقيقتها واللحاق بالركب بالقراءة والاطلاع في المفيد دينا وآخرة أما أن تتحول عندنا الانترنت إلى انترنت محجبة لا تعيش واقعها بل ملؤها الوعيد والتهديد والنار وجهنم وويل لكم مما تؤفكون .

وبدوري وبقناعتي بفساد مثل هذا التوجه أوجه تهنئة لكل شخص يرسل لي مثل هذه الرسائل أبارك له انضمامه لجماعة انشر تؤجر ، فبعضهم يستفز .ويستحي ويخجل وبعضهم أنبه لعدم صحة الرواية أو الحديث ، حتى أن بعضهم يرسل الرسالة يسـتأذنني فيها ويستشيرني في صحة محتواها

الأحد، سبتمبر 06، 2009

العلاقة المالية بين الزوجين


الوضوح والتوافق في علاقة الزوجين المالية يقال دائما فتش عن الاقتصاد ، والمال عصب الحياة ، ولا بد من الحديث عن الجوانب المالية في الحياة الزوجية ، وإن من ذلك قضايا النفقة وقضايا الهبات وقضايا الصدقة وقضايا أو جوانب الزكاة وأحكام كثيرة جاء بها الإسلام في تنظيم الحياة الزوجية من الناحية المالية ، حيث إن دين الله كامل وشريعة الإسلام جاهزة وقابلة للتطبيق في كل وقت وكل حين ومهما استجدت من المشكلات المالية المعقدة بين الزوجين يكن هناك الجواب الشافي في الفصل بين تلك القضايا والحوادث . لكن ينبغي أن يكون المال في الأسرة والعلاقة المالية المتعلقة به أقول ينبغي أن تكون علاقة قائمة على التعاون والبذل وتقوم على الثقة المتبادلة ( على الأصل ما لم يكن هناك مانع ) أيضا ينبغي أن يجتهد كل من الزوجين في أداء كافة الحقوق التي عليه ومنها المالية . فالحياة الزوجية هي رباط شرعي مقدس قائم على الود والحب وإذا كان الحب موجودا غابت كثير من تلك المشكلات والمنقصات التي تحدث أحيانا من المواقف اليومية وتدور أسبابها حول المال والعلاقة المالية بين الزوجين أو في الأسرة على وجه العموم . فعلى أي من أنواع الأسر الصغيرة والكبيرة الممتدة والمحدودة نجد أن هناك تعاملا يوميا في البيع والشراء أو في توفير الاحتياجات وعلى ذلك ينبغي التوعية خاصة للزوجين في ضوابط التعامل المالي بينهما والحقوق والواجبات حتى لا يقع بذلك بعض المشكلات مثل ما بينا . ومن أجل أن يحدث ذلك الضبط فتوعى الزوجة وكذلك الزوج بضرورة الوضوح القبلي يعني منذ بداية الأيام الأولى للزواج ... أقصد بذلك الخطبة وقبل العقد حيث يتم الاتفاق على بعض القضايا المالية من مثل تحديد السكنى ، وتحديد المهر ، وتحديد مستلزمات حفل الزواج وكم التكاليف المرصودة لذلك ، وأين السكن ؟ هل هو مع أهل الزوجة أم مع أهل الزوج أم في سكن مستقل وما نوعيته ؟ هل هناك اشتراط لسفر لمكان ما ؟ تبقى هناك بعض الأشياء الصغيرة مثل دقة تكاليف العلاج والمكالمات الهاتفية والزيارات ...إلخ فلا ينبغي التدقيق فيها كثيرا لكن من الممكن معرفة كل من الزوجين بعضها البعض في حال الاتفاق على القضايا الكبرى السالفة الذكر . وأكرر هنا أنه إذا وجد الحب والتعاون ورغبة تقدير كل منهما للآخر ففي مثل هذه الحالات لا يجد الشيطان طريقا للإفساد بين الزوجين . أيضا حبذا الحديث عن النفقة المطلوبة ولو بشكل تقريبي ، ينبغي الحديث حول قضايا الراتب وعمل أو دراسة الزوجة ، هل سيأخذ الزوج شيئا من المال ؟ هل للزوجة كامل الحق في مالها الخاص بالتصرف أم سيتدخل الزوج ؟ ثم بعد ذلك ينبغي أن يقوم كل من الزوجين بالعمل الجاد على إقامة شرع الله وتقواه فيما رزقهما من المال فلا يفسدانه بل يعملان على إصلاحه فحرص الزوجة على مال زوجها وعدم إرهاقه بالطلبات أو الإسراف والحرص على المظاهر وربما جر الزوج للاستدانة والدخول في مزالق خطرة تهدد كيان الأسرة بمحاولة تأمين تلك الاحتياجات والطلبات التي ما هي إلا كماليات مثل رغبات السفر ، والتنزه والتفسح ، وشراء الملابس ، والعطورات والساعات والجوالات والعزائم والهدايا ...إلخ فهذه الأمور إذا وقع الانجراف فيها فإن مهما يكن مع الزوج أو لنوسع الدائرة مع الأسرة من مال فمرده للهلكة قال تعالى ( وكلوا واشربوا ولا تسرفوا ) كذلك مما ينبغي الحديث حوله هو الحرص على تأمين المستقبل بالادخار والاستثمار وحفظ المال الأسري من الضياع أو السرقة الباردة وأقصد بالسرقة الباردة هو الدخول بأموال الأسرة في فزعات ونخوات وتقديم قروض وسلفات مالية وكفالات حقوقية قد يصعب تحصيلها خاصة مع زماننا هذا الذي تكثر فيه المطالب المعيشية الضرورية والكمالية فيلجأ الناس بعضهم ببعض فربما أهلك بعضهم بعضا خاصة في جانب الناس الذين لا يقع عندهم الضبط المالي وتسيطر عليهم نوازع الطيبة العمياء غير المتزنة فربما جر بعضهم بسبب نخوته المزعومة النخوة الفوضوية يجر الأسرة إلى مشكلات من السجن وغيره بسبب عدم وزن الأمور وضبطها . ومما يحسن الحديث حوله في القضايا المالية أيضا هو الضبط المالي في التعامل بين الزوجين .. أقصد بذلك ماذا لو احتاج الزوج من زوجته أو العكس مالا خارج العلاقة العادية فينبغي لذلك التعامل أن يثبت ويكتب وفي حال أعيد مرة أخرى فيثبت ذلك أيضا ، فيحصل أحيانا أن يأخذ الزوج من زوجته مالا لا على سبيل الهبة وإنما على سبيل القرض الحسن وتثق به ثم ما يلبث أن يتنكر لها ويماطلها في السداد لعدم قناعته بالسداد وأن من غير المعقول أن الزوجة تقاضي زوجها والعكس فتحصل بذلك شحناء وبغضاء قد تهدم الأسرة وكيانها . ومن أبرز أمثلة ذلك هي لجوء الزوج لزوجته في أعمال بناء المنزل ، أو شراء السيارة فإن كان ذلك هبة منها فيستوضح ذلك أما إن كان على سبيل القرض فيثبت ذلك ويلتزم الزوج بوفائه وإن كان ذلك على سبيل المشاركة فيثبت ذلك أيضا فيكتب في صك المنزل أنه لفلان وزوجته فلانة هو شارك بالنصف وهي بالنصف أو على أي نسبة لكن أعيد وأؤكد أن حرص الزوج على مال زوجته وتعففه عن الطمع في مالها يجعل الزوجة تبذل له بكرم وسخاء وتعطيه الذي يريد عن طيب نفس ولو بعد حين . لكن متى ما وقع الاستهتار في المال الأسري وتبديد المال وإرهاق الزوجة بالطلبات المتكررة أو سرقة راتبها وابتزازها بتهديدها بالطلاق حال عدم تسليمها راتبها له يجعل نظرتها له نظرة دونية وتكرهه وربما انفصلت منه أو عنه . أما بالنسبة لإدارة شؤون المنزل المالية فلا حرج أن يدير ذلك أي منهما سواء الزوجة أم الزوج فليس في ذلك حرج لأن تدبير المال وحفظه والاجتهاد في وضع المال في المكان والزمان الصحيح يبارك الله فيه ويجعل للأسرة أن تسبق مثيلاتها بسبب حسن التدبير والتصرف في المال فتحقق منجزات وتلبي احتياجات الأولاد أكثر من أسر أخرى قد تفوقها في الدخل . ، ويا حبذا التعاون بين الزوجين في توفير الموارد المالية مثل أن تعمل الزوجة وتساعد براتبها زوجها . يا حبذا أن نحظر الكرم وأن يغيب الشح والبخل في النفوس ، يا حبذا أن يستشعر الزوج المسؤولية ويجتهد في كسب العيش والكد لأجل تحصيل اللقمة الطيبة ويجتهد في السعي لتوفير المتطلبات الضرورية للأسرة والله سبحانه في عون العبد الصادق ويبارك له وييسر أمره إن هو صدق في ذلك واجتهد فسيجد العون والتوفيق . مرة أخرى أؤكد على قضايا الضبط المالي والحرص على قضايا النفقة خاصة إذا كان هناك أكثر من زوجة فحفظ حقوق الزوجات والعدل يجعل سفينة الأسرة تعبر المواقف الاقتصادية بأمان ومن دون نزاعات لا بين الزوجات ولا بين الأولاد . أخيرا ينبغي أيضا عدم التجني في الحرص على المال بوضع الوصايا أو الهبات في الحياة التي يقع بها حرمان بعض أفراد الأسرة من حقهم الشرعي في الإرث مثل توزيع المال على الأولاد بهبات حتى لا يصل للبنات وغيره من أنواع الظلم والتجني . نشر في موقع المستشار الملف الشهري ، يمكن الوصول لكامل الملف عبر الرابط التالي: http://www.almostshar.com/web/Subject.php?Cat_Subject_Id=96&Cat_Id=1

الثلاثاء، سبتمبر 01، 2009

انفلونزا الخنازير وتأجيل الدراسة


اطلعت على تصريح معالي وزير الصحة وكذلك خبر توقيع الاتفاقية بين وزارتي التربية ووزارة الصحة عندنا بالسعودية ،
لكن ليسمح لي معالي وزير الصحة في تصريحاته حول انفلونزا الخنازير والتقليل من أزمتها وضررها مقارنة بالانفلونزا العادية وعدد الوفيات العالمية .
قد تكون الأوراق والمستندات والتقارير التي يطلع عليها معاليه تعطيه الشعور بأن كل شيء تمام
وبالتالي هو حريص على أن تصل هذه الصورة المثالية للمجتمع
أزمة انفلونزا الخنازير أزمة عالمية نسجل في السعودية حسب تقارير الإصابات وإحصاءات موقع http://www.flucount.org/
الذي يضع الإصابات عندنا في 2000 حالة في زيارتي له على الرغم أن معالي الوزير أعلن عن عدد إصابات 3000 فيما كل الأرقام هنا أو هناك هي محل شك عند المواطن حيث هناك اعتبارات سياسية وأمنية والتزامات تهدئة
لكن بلغة الأرقام نحن أعلى إصابات من الكثير من الدول العربية ومع ذلك تلك الدول التي تسجل حالات أقل استشعرت الخطر أكثر وأجلت الدراسة
شخصيا أكره الإجازات وتأجيل الدراسة نظرا لأن العام الدراسي عندنا قصير والإجازات متكررة وطويلة
وطلابنا ضحية لقصر اليوم الدراسي لكن الآن الحديث حول أزمة إصابات وضعف استعدادات .
المرض يصعب تشخيصه إلا بعد الفحوص المختبرية التي تتأخر نتائج تحليلها والأزمة كشفت عن قصور كبير في الاستعداد لأي أزمة مثل هذه
خادم الحرمين الشريفين حفظه الله ومن خلال مجلس الوزراء استشعر الأزمة وتناولها في المجلس ووجه لعلاج كافة الحالات على حساب الدولة وتوفير العلاج اللازم
لكن التطمينات والتهدئة لا تغير من الواقع شيئا حيث الممارسات الخاطئة في المجتمع وضعف الوعي والتدابير وثقافة التواكل هي الشكل السائد عندنا فلا تشاهد كمامة تسير بالشارع ولا قفاز ولا تعقيم ولا أكياس بالنفايات ولا عبارات توعية ولا رسائل ولا خطب وكأن شيئا لم يكن .، والناس تحتضن بعضها والمعانقة موجودة في المساجد والأماكن العامة وفرص كثيرة جدا لانتشار المرض .
المرض رغم ضعفه إلا أن المشاهد أنه يفتك بسرعة شديدة جدا بالحالة التي يصيبها ، وما قيل عن اعتلالات صحية لدى الموتى الذين نسأل الله تعالى أن يكونوا شهداء عنده وأن يواسي ذويهم ويأجرهم ، إلا أن شهادات أهاليهم كذبت ذلك وأن المرض يفتك وبسرعة بالإصابة علما أن المصاب يذهب للمشفى ولا يلقى الاهتمام ولا العناية وهذا ما حصل مع أكثر الحالات المصابة حتى إن المريض في بعض الحالات هو من يخبر بالحالة وبشكوكه فيها .
أعود مرة أخرى لطرح السؤال هل نحن بحاجة للتأجيل ؟
الجواب : من وجهة نظري نعم للأسباب المذكورة بالإضافة إلى كون المرض حسب تصنيف منظمة الصحة دخل المستوى السادس .
أيضا زيادة في التهدئة للمجتمع وبيان حرص الوزارة على الطلاب خاصة صغار السن .
لكن كم مسافة التأجيل في كل بداية عام دراسي ومع الخريف تتأزم المدارس بالإصابات في الأسبوعين الأوليين . نؤجل الدراسة أسبوعين إذن ولكل الشرائح .
ماذا يعمل خلال ذلك : تجهيز المدارس بخطة التعامل مع الأزمة من حيث :
1- قبول تقدير مدير ومديرة المدرسة في الإجازات بسبب الرشح وأعراض الانفلوزا العادية ومن دون الحاجة لتقرير طبي .
2- إجازة الطالب أو المعلم جبرا حال إصابته بالانفلونزا خمسة أيام .
3- تفقد الطلاب عند دخول المدرسة من معلم أخذ تأهيلا جيدا في الكشف التقديري ومنع دخول الحالات المشكوك فيها .
4- دورات وتطعيمات واقية مثل التطعيمات الخاصة بالانفلونزا العادية .
5- منع الطابور الصباحي في المدارس .
6- توزيع مواد مطبوعة توعوية للاسر مع الكتب في اول يوم .
7- بيع الوجبات في الصفوف بدل نظام المقصف .
8- توزيع الكمامات .
9- عمل مادة فيلم توعوي عن المرض والاحترازات بالعربية بالرسوم المتحركة وشرحه للطلاب والطالبات بداية العام مرتين لكل مجموعة طلاب .
10- توفير الصابون المعقم داخل المدارس وطلب غسل الأيدي
11- العناية بالنظافة ورفع المخلفات الورقية ( المناديل ) مرتين يوميا .
12- توفير المناديل داخل المدارس بنوعيات غير معطرة .
13- تقليص اليوم الدراسي بحذف بعض الحصص مثل الرياضة والفنية والوطنية وبقية المواد تقلص كذلك .
14- يستمر هذا الوضع حتى العودة بعد الحج .
15- من الممكن أن يضاف خيار إضافي بدل تقليص اليوم الدراسي هو تقليل الأيام الدراسية إلى أربعة أيام أو ثلاثة وقد عملت بعض الدول بهذا نتيجة نقص المعلمين .
إننا كأولياء أمور نبدي قلقنا حيال الموضوع وأقول إن معالي الوزير لا يعالج هو أو اقربائه في المستشفيات والمراكز الصحية الحكومية وبالتالي لا يتصور النظرة الحقيقة التي ينظر بها المواطن حال مراجعته لأي مشفى حكومي ، والنظرة للعاملين ومستواهم في التعامل بمهنة الإنسانية ، إن خيار السعودة شيء طيب لكن بعض الممارسات من الموظفين السعوديين تجعل الموضوع مقلقا ولا يبعث بالطمأنينة مثل دوامهم بالثياب تدخينهم داخل المشفى النداءات والسوالف والاستغراق فيها وهم يتعاملون مع مرضى من دون مبالاة في الصيدلية يوضع الدواء كأنه بضاعة مشتروات أين الشرح اين الملحوظات أين التعليمات
كان الله في عونك معالي الوزير الهوة شاسعة بين التطلعات والواقع فأرجوك معالي الإنسان الرائع المبدع د. عبدالله يحتاج الموضوع منك جولات وتصفيات وتطوير وترشيد مصروفات .

الخميس، يونيو 18، 2009

مجتمعنا المحافظ والعلاقات العاطفية المحرمة.

مجتمعنا المحافظ والعلاقات العاطفية المحرمة.
نشرت في ملف على موقع المستشار في حال رغبتك قراءة الملف كاملا :
http://www.almostshar.com/web/Subject.php?Cat_Subject_Id=95&Cat_Id=3

ظاهرة العلاقات العاطفية المحرمة بين الشباب والبنات لا نستطيع أن نسميها ظاهرة في مجتمع محافظ مثل مجتمع السعودية ، المحافظة بين المجتمعات العالمية الأخرى تجعل هذا الواقع المعيشي الانفرادي بالعزلة بين الجنسين التامة فلا يكون هناك أي فرصة لأي لقاء عابر أو تعارف أو أي شيء من بيع وشراء أو علاج حتى في الدراسة ، كل ما يمكن أن يكون بمنأى بين الجنسين ينفذ ويقر زيادة في الحرص على تباعد الجنسين طلبا للعفة وطلبا لأن يكون لا علاقة بين الجنسين إلا بعد الزواج ولا حتى الخطبة لا تكفي بل لا بد أن يكون ذلك بعد العقد وبعد الدخلة أحيانا .

هذا الواقع الحالي التي تقره الشريعة وهو المحاولة التي نجحت إلى حد كبير في تقليل احتمالات الخطأ والمحافظة على الأولاد لكن مع وجود الدراسة في بعض التخصصات المختلطة مع وجود بعض الوظائف المختلطة ، مع وجود البعثات ، مع وجود المسلسلات والأفلام والفضائيات مع تأخر الزواج مع التفكك الأسري بالطلاق والمخدرات مع توفر وسائل الاتصالات الحديثة من جوالات وانترنت تغيرت قوانين اللعبة وأصبحت هناك فرص أكثر للقاءات بين الجنسين قد تكون أحيانا ملوثة وتحمل شحنات من العلاقات ورغبة التجارب والمغامرات وعيشة الشباب وعيشة الحب والإعجاب وإثبات وتأكيد الانتماء للجنس .

تلك المشكلات والأعراض هي ما نسميها العلاقات العاطفية وهي ما يصطلح عليه الشباب من الجنسين بالحب أو الصديق أو حب عذري أو حب شريف أو حب بقصد الزواج ويمكن أن يكون شكل من أشكال المعاكسة أو المغازلة أو المكالمات بقصد التسلية والضحك واللعب والتغيير والقضاء على الملل والوقت الفارغ فتكون أحيانا مثل اللقاءات التي يستغلها الشيطان كفرصة لحدوث مثل تلك العلاقات المحرمة مهما لطفناها وحاول المحاولون تحسين صورتها إلا أنها علاقات لا تجوز وتحدث بها كوارث في الغالب حتى أنه ليصح أن نقول ما من علاقة إلا وتكون عاقبتها الخسران إن آجلا أو عاجلا .
أما إذا كانت النجاة فهو شكل من النجاة التي يشوبها بعض الخسائر .

تلك هي العلاقات العاطفية حسب تعريفها المصور المطول أما حجمها ووجودها فليست هناك إحصائية رسمية لكن ما ينشر من شكاوى وما يقع من لقاءات وقضايا ضبط من الهيئة لخلوات وغيرها يكشف لنا أن حجم الوقائع مرتفع كثيرا عن الواقع السابق قبل عشرين سنة حتى إنني لأقول في تقدير شخصي أن العلاقات العاطفية تشكل نسبة أكثر من 15% من شباننا وفتياتنا وهي نسبة ليست بالقليلة .

الأربعاء، أبريل 08، 2009

إلى أسرة التوحدي .... الله معكم

إلى أسرة التوحّدي ... الله معكم
مشاركة في إصدارة عن جمعية المعاقين بالأحساء بمناسبة اليوم العالمي للمعاقين مع الشكر لموجه الدعوة أ. عبدالرؤوف الخوفي مدير الإعلام والعلاقات بالجمعية
ذلك الركن الجميل الذي زرته أثناء مشاركتي في الملتقى السنوي للجهات الخيرية المقام بمركز سيف للمعارض على هامش الملتقى ... أذكر تماما الزاوية والمعروضات والمواد التي عرضها الأخ الكريم العارض بالرّكن الذي نجح معي ومع الحضور في عرض مشكلة التوحد وحجمها والكثير من المعلومات وذكر أن الركن يمثل جمعية خاصة بالتوحد لها مقر وعضوية ... حقيقة الرجل نجح وبجدارة في نقل فكرة ضافية سريعة عن المشكلة وكذلك ساعدته المطبوعات والعبارات المعلقة بشكل جيد .
يعجبني جدا الشخص الذي يمثل قضية معينة ويتبناها بشكل جيد يستطيع أن ينقل التصور إلى الآخرين وكسب أنصار جدد ... وحتى لا أنسى أن أدعو القارئ لزيارة موقع الجمعية على الانترنت http://www.saudiautism.com/ والتعرف على خدماتها وعضويتها وأخذ فكرة وافية أكثر عن كل متعلقات التوحد . لكن ما وددت أن أناقشه هنا على عجالة سريعة مع القارئ الكريم هو معاناة أسرة الطفل التوحدي وإذا علمنا كم عدد الأطفال التوحديين في المملكة عرفنا حجم المشكلة وأن ما نذكره هنا لا يشكل الحديث عن ظاهرة قليلة أو شريحة محدودة بل هي في الحقيقة أزمة ينبغي لنا أن نقف وقفة شهمة مع معاناة الأسرة ومن باب أولى قبل ذلك الطفل التوحدي ذاته . في دراسة أعدها الدكتور عبدالعزيز الجار الله عام 2004 عن أعداد التوحديين في السعودية وجد أن العدد 200 ألف بل وتقول إحدى الدراسات أن من بين كل 1000 طفل وهو لا يعرف لونا أو جنسا أو بيئة معينة وبالتالي وسط هذه الظروف فإن أسرة التوحدي تعاني معاناة خاصة ومختلفة قد لا يعلم الكثير منا مدى تلك المعاناة ولعلي أحاول أن أصور تلك الأزمة الأسرية ، ومن الأشياء الموافقة عرضا أن أحد أصدقائي له معاناة مع أحد طفل له مصاب بمرض التوحد ما اضطر معه لتوجيه تعاملا خاصا بأسلوب طفله وأيضا استشارات مختلفة مع المختصين وأيضا إلحاقه دراسيا بمعهد خاص ليعتني بطفله ويوجه له التعليم المناسب له .

رغم قصور وضعف المعاهد التابعة لوزارة التربية والتعليم في معالجتها لمشكلة التوحد ، والشيء بالشيء يذكر أن صديقي الآخر الأستاذ الفاضل فوزي الجمعان له اهتمام كبير جدا بالتوحد ويتابع إصدارات ونشرات ودوريات وكل مستجدات التوحد بل ويحضر مؤتمرات خاصة بالتوحد وأحيانا ذلك يكون على حسابه الخاص فهو يمثل نوعية رائعة أيضا للإيمان بالقضية والدفاع عنها والتطوع في المساعدة فيها .

وسط ذلك الحال فإن وجود تلك المراكز الأهلية في البلد لا يزال محدودا ولا يسجل الانتشار المطلوب وما يلبي حاجة تلك الأسر ، بعض الأسر الميسورة ضغطت على نفسها ووقتها وحاولت أن تكون إيجابية مع مشكلة طفلها التوحدي فربما تسافر في الصيف لإلحاق الطفل في بعض هذه المراكز التي تقع في دول عربية قريبة ، و من تلك الشريحة أيضا أحد الموسرين قام بمحاولة فتح مركز اجتماعي خاص بالتوحد يقدم خدماته للأطفال التوحديين نظرا لأنه وجد المعاناة في عدم توفر المراكز التي تقدم الرعاية الخاصة بتلك الفئة ، وكالعادة مع كل مشكلة أو موضوع فتش عن الاقتصاد عصب الحياة فنجد شح تلك المراكز يجعلها نادرة وبالتالي خدماتها مرتفعة الثمن ولا تستطيع كل الأسر أن توفر تلك المطالب والرسوم التي تصل إلى 28 ألف ريال في السنة غير الجلسات ، وعلى الرغم مما تقدمه وزارة الشؤون الاجتماعية مشكورة من مساعدات مالية للأسر التي يوجد بها طفل معاق عموما ومنهم التوحديون إلا أن تلك المعونة لا تلبي إلا النزر اليسير من احتياجات الأسرة .

ومن المشكلات التي تعاني منه الأسرة جراء ذلك هو ضعف المعلومات والخبرات الخاصة بهذه المشكلة فيحتاجون دائما لتوعية ومحاضرات تثقيفية للتواصل مع الطفل التوحدي وكيفية تعليمه بعض المهارات الحياتية العادية .

الاشتراطات التي تضعها بعض المراكز لقبول الأطفال التوحديين هي الأخرى قد تسبب نوعا من زيادة المعاناة على تلك الأسر حيث يشترط بعضها اعتماد الطفل على نفسه في الذهاب لدورة المياه فيما يعاني غالب التوحديين من ضعف القدرة للتعبير عن احتياجاتهم الطبيعية

هي معاناة بالتأكيد وكان الله بعون أسرة التوحدي آمين .

الخميس، أبريل 02، 2009

برنامج ندوة الإذاعة حلقة التميز


على إذاعة القرآن الكريم يوم الأحد 11-3-1430 الثامنة مساء

برنامج ندوة الإذاعة تقديم د. فيصل الحليبي ، ومشاركة أ. خالد النويشي
سيتناول البرنامج جوانب عدة تحت عنوان التميز ، فيما ستكون هناك إجابات عدة لأسئلة من مثل :

- ما التميز ؟

- مظاهر تميز غير مقصودة وليست مناسبة ؟

- قصص قصيرة عالمية نحو التميز الفردي ؟

- استراتيجية التميز ؟

- صفات وسمات المتميزين ؟

- المسؤولية المجتمعية نحو التميز والمتميزين ؟
يمكن سماع تسجيل الحلقة عبر النفاذ للرابط التالي :
http://www.zshare.net/audio/58090367f61e4aa2/

أو على الرابط http://www.4shared.com/file/96569807/1f9743e6/excel.html

الأربعاء، أبريل 01، 2009

ملتقى شباب الخبر الثالث


ملتقى شباب الخبر حياكم سعدت بزيارة خاطفة لملتقى شباب الخبر الذي ينظمه المكتب التعاوني لتوعية الجاليات في مدينة الخبر على كورنيش الخبر والملتقى هو الثالث من نوعه وهو شبيه بفعاليات شبيهة مثل قافلة الخير أو مخيم قافلة الخير حيث الفعالية شبابية عائلية موجهة وببرنامج ممتد لعشرة أيام تقريبا ، حقيفة الحضور والتوافد على الموقع كان مميزا واستعدادات الجماعة في التنظيم والإعداد والترتيبات كانت على مستوى الحدث ، عدد المتطوعين المشاركين في البرنامج مميز جدا حيث إنه يفوق الأربعمائة متطوع ولا أدري إن كان يشمل المتطوعات أيضا أم لا لكن الترتيب والتنظيم والتفاعل والتنسيق كان لوحة منسقة جدا ساهمت كثيرا في نجاح الفعالية حسب مافهمت من الأخ الذي رافقني في الجولة على مكونات المخيم أن البرنامج نجح في استقطاب عدد من الجماهير خاصة في الفترة المسائية ونجح في دمج المحاضرة بين الفقرات الترفيهية ، وأيضا شمول البرنامج على الدورات التدريبية التي شهدت هي الأخرى حضورا طيبا ومشاركة العديد من الفرق الخاصة بتقديم الفقرات الترفيهية ، وكذلك ترتيب الخيم واستخدام التقنيات الحديثة في النقل والتوثيق والتصوير والإعلان وبث رسالة المخيم سواء عبر الجوال أو المنتديات والانترنت تنوع البرنامج بين رياضي مفتوح ووجود الخدمات من حيث دورات المياه والمواقف الكثيرة والمكان والتوقيت المناسب جدا من حيث اعتدال الجو كل ذلك ساهم هو الآخر في نجاح الفعالية . يعجبني الشيخ صالح التويجري الذي يتابع من موقعه في غرفة الإدارة والتشريفات وبهدوء تام سير عمليات المخيم بابتسامته وهدوئه وثقته الكبيرة جدا في المجموعة التي تعمل معه و التركيز على العميل الداخلي الشاب المتطوع والمساحة المفتوحة لرؤساء اللجان في تكوين فرق العمل من الشباب . لفت نظري العناصر الشابة التي تدير المخيم وتساهم في تقديم برامجه وفقراته حيث الإعلام والمسرح وخيمة الدعوة والخيمة الرياضية التي بدت مزدحمة جدا في جذبها ، ترتيب الخيم ومساحتها وطريقة الاستفادة من مساحاتها لتقديم طاقة منوعة من الفقرات الهادفة والموجهة . كمية الأوراق والأدلة والنشرات التعريفية بالبرنامج والفقرات ووجود مركز استعلامات ووجود عداد رقمي وبشاشة عرض مباشرة عبر استخدام شبكات الواي فاي . الاهتمام بالزائر وتعبئة استبانة عند خروجه عبر أجهزة حاسبات آلية تعمل باللمس على الشاشة مباشرة كان أمرا مثيرا في خدمة جميلة توحي بمساحة إبداع كبيرة يحملها أولئك الشباب ، المعارض التوجيهية والمعارض المتنوعة في التوعية والإرشاد والعروض الجاذبة والبلوتوث الدعوي كانت معالم بارزة في مكونات المخيم . وأخيرا وجود أكشاك مبيعات المرطبات والمأكولات الخفيفة يسهل للزائر العائلي كل المتطلبات التي يحتاجها لزيارة موقع ترفيهي موجه . نجحت المجموعة في تنظيم الملتقى والملتقى نجح بهم وسجلوا قصة نجاح إضافية للملتقى فحق لهم الفخر بمنتجهم أسأل الله أن يتقبل منهم عملهم وإلى الملتقى الرابع ونجاح جديد .

الأحد، مارس 22، 2009

عمليات التحسين والجودة في المؤسسات غير الربحية


عمليات التحسين والجودة في المؤسسات غير الربحية

نشرت في مجلة آفاق الندوة العدد الرابع http://www.wamyeast.org/afaq_nadwa/afaaq_4.pdf

يأتي العمل الخيري في مكانة متقدمة في الشأن الحضري داخل المجتمعات ومن خلال العمل التطوعي والأنشطة الاجتماعية الخدمية التي تقدمها تلك المؤسسات تقع المزيد من الاستثمارات والفوائد وسد للعديد من الاحتياجات ومشاركة عالية من تلك المؤسسات في نماء وتطوير المجتمع

ومن هذه النقطة تنامت أهمية تحسين وتطوير العمليات بدءا من الإدارة و القيادة والمهام القيادية وتنظيم إجراءات العمل والعناية بالتخطيط و التدريب و الموارد البشرية واللوائح والنظم .

ويتعقد العمل التطويري في المؤسسات الخيرية غير الربحية كونها تمثل أداء مختلفا عن المؤسسات التجارية والمؤسسات الحكومية ويأخذ في تنظيماته الشيء الكثير من النوعين أيضا .

وفي ظل هذه المحاور المتعلقة بوضع المؤسسات الخيرية و ودورها وأهمية التطوير والتحسين فيها بالإضافة إلى وجود مؤسسات خيرية كثيرة تتسابق مع بعضها البعض في المنتجات والخدمات والبرامج والأنشطة ، صارت هناك أهمية أكثر للتحسين والجودة ولتحقيق مقتضى ذلك يجب على قيادة تلك المؤسسات بالعمل على تقديم أفضل جودة ممكنة والتميز أيضا وذلك من خلال عدة محاور منها غرس حب العمل وحب المؤسسة والانتماء لها والتفاني أيضا في إتقان العمل وأيضا العمل بطريقة إبداعية وتشجيع الإبداع وكذلك الفخر والاعتزاز بالعمل والمؤسسة والنقطة الأهم هي القيادة والإدارة ذات الرؤية والتطلع للمستقبل والتي تحسن قراءة المتغيرات واتخاذ القرارات ومتابعة الأداء والخطط .

في الحقيقة إن التميز يشتمل على الجرأة والمغامرة والتجريب المحسوب وكذلك النظرة لعدد المستفيدين والمتواصلين مع المؤسسة بأنه مؤشر هام يدل على جودة العمليات ورضا المجتمع عن المؤسسة ويجب أن تصاحب ذلك رغبة مستمرة في التغيير وكسر الروتين ، ولعل بعض الشركات رسمت طريقة لتحسين العمل عن طريق التحسين الشامل الذي يبدأ من الموارد البشرية بمضاعفة الإنتاج وبالتالي يجب أن نملك الأدوات الكافية لقياس أداء الموظفين وليس الانطباعات عنهم ... يجب أن نقيس أداء الموظفين الآن وليس في الأعوام السابقة ... يجب أن يكون التفحيز بنوعيه حاضرا وأقصد الإيجابي والسلبي ( العصا والجزرة ) ويجب أن نوجد موظفين لأعمال ومهام المؤسسة وليس أعمالا ومهاما للموظفين الموجودين حاليا فيها ، يجب القضاء على المجاملات والركوب المجاني والرضا بالبطالة المقنعة والتضخم في أعداد الموظفين داخل المؤسسة ، ومن أهم الأشياء أيضا العناية بالقيم لتقود أداء المؤسسة ومنسوبيها ومن هنا يجب على الجميع الجري في السباق وأن المتثاقلين والمثبطين سيعطلون من أداء المؤسسة .

لا نستطيع أن نحدد أفضل طريقة لذلك لكن بالتأكيد هناك دائما طريقة أحسن من طريقتنا الحالية وعلينا دائما البحث عن تلك الطريقة ونكون جريئين في تطبيقها ونكون جريئين أيضا في البحث عن طريقة لتغيير الطريقة الجديدة إلى طريقة أحدث منها في دورة لا تزيد عن سنتين بمتوالية سريعة تحقق التميز للمؤسسة .

الخميس، مارس 19، 2009

مسابقة الأمير محمد بن فهد بن جلوي شكراً لكم

مسابقة الأمير محمد بن فهد بن جلوي شكراً لكم
تأتي مسابقة سمو الأمير محمد بن فهد بن جلوي آل سعود - رحمه الله تعالى - السنوية للقرآن والسنة والخطابة في نسختها السابعة هذا العام وهي تقف شامخة على نجاحاتها السابقة وإقبال الناس والمشاركين فيها وتحقيق تلك الفعاليات المصاحبة لأهدافها المرسومة بتزامن وتناسق ونشاط وحيوية حتى ظهرت المسابقة في شكل إبداعي مميز يختلف فيها عن بقية المسابقات وتكون فعالياتها شبه دائمة على مدار العام وليست فترة قصيرة والجميل كذلك فيها التنظيم الرائع من الإعلانات والاجتماعات التحضيرية والورش التطويرية والحمد لله تشرفت بحضور إحداها ورأيت بعيني الجهد الكبير والتخطيط المبذول لتطوير المسابقة وتحسين منتجها والارتقاء بها عاما بعد عام ، تقف المسابقة بشموخ بين المسابقات حيث تضم في نخبتها مجموعة من خيرة الشباب الموهوبين والمميزين الذين تميزوا حقيقة بالعمل الخيري والعمل الدعوي وقدرة خلاقة في توظيف المهارات والقدرات في تسخيرها لخدمة كتاب الله تعالى ، ومتابعة كبيرة وجهد واضح من أمين الجائزة فضيلة الشيخ أحمد البوعلي وإشراف من سمو الأمير عبدالعزيز والإشراف من النوع المباشر فيحضر اجتماعاتها ويشجع لجانها ويدعمها بالفكر والتوجيه . و الجميل كذلك في المسابقة أنها عاما بعد عام تتوسع وتتمدد وتأخذ أبعادا أكبر فمن حيث أنها للقرآن والسنة والخطابة ثم أخذت في تكريم المبرزين في المحافظة ممن خدموا كتاب الله تعالى والسنة وتوسعها في المشاركين لتصل حتى السجن العام وشمولها الجاليات ناهيك عن استهدافها المبكر لجميع الشرائح في المجتمع من الصغار والكبار والرجال والنساء . الحفل السنوي الذي تقيمه المسابقة سنويا لتسليم الجوائز على الفائزين له رونق وطعم خاص خاصة أنه يحظى برعاية من سمو محافظ الأحساء الأمير بدر بن محمد بن جلوي حفظه الله . ويتميز الحفل سنويا بمفاجآت وإبداعات تفاجئ الحضور والجمهور المراقب وتحظى بحضور مميز من المشايخ والعلماء ووجهاء البلد في المحافظة وتستضيف ضيوفا مبرزين من مثل وكيل وزارة الأوقاف في العام الماضي الدكتور توفيق السديري ، المسابقة تقدم جوائز سنة بعد سنة تتزايد حيث تبلغ السنة أكثر من 200 ألف ريال وهو رقم كبير يشحذ همم الموهوبين في الحفظ سواء للقرآن أو السنة أو الموهوبين في الخطابة ويساهم في بشكل أو آخر في تقدير أهل القرآن والسنة ويدفع للمزيد من التنافس وزيادة في المتنافسين ما يحقق تطلعات وآمال القائمين على المسابقة . أتصور أن المسابقة أصبحت لونا مميزا بين المسابقات التي أخذت طابع المؤسسية والاحترافية أكثر من الجهد التطوعي الاعتيادي في العمل الخيري خاصة أنها تحمل كل متطلبات العمل المنظم من حيث الهيكل والموقع والصلاحيات والتكليفات وبالتالي أصبحت جاهزة للاستفادة منها وأن يؤمها ويقصدها أصحاب المسابقات الشبيهة في المحافظة أو سائر محافظات المملكة بل حتى في الخليج لأن تكون تجربة ونموذجا مميزا يحتذى لمن يرغب في تقديم منتج نوعي مميز من المسابقات الخيرية . أسأل الله تعالى أن يجزل المثوبة لصاحب الجائزة وأبنائه والقائمين على المسابقة آمين يارب العالمين .*مدير التطوير الإداري بإدارة التربية والتعليم للبنات
لقراءة المقالة من موقع المسابقة فضلا ادخل على الرابط
http://www.musabaqa.org/index.php?show=showmaqal&id=14

الأربعاء، فبراير 25، 2009

طريقة أداء نورة الفايز


طريقة أداء نورة الفايز
نشرت في جريدة الاقتصادية بتاريخ 1-3-1430
اطلعت كغيري على المقابلة التي أجريت مع نائبة وزير التربية والتعليم الأستاذة نورة الفايز الذي نشر في جريدة الوطن وكشف لي عن جوانب كثيرة من شخصيتها ويمكن من خلال تحليل مجريات اللقاء استشراف خطوات قادمة ستعمل فيها معالي النائبة بطريقة التحليل التاريخي والنفسي وغالبا ما تصدق مثل هذه التوقعات بنسبة عالية جدا نظرا لكون السلوك الإنساني العادي يمكن التنبؤ به إذا تم رصد التاريخ والمؤثرات البيئية المختلفة ، فمعالي النائبة التي ولدت في قرية الفرعة التابعة لمحافظة شقراء والتي ولدت لأب متعلم ومثقف ومؤلف ومتدين ستتوجه باهتمام نحو برامج التوجيه والإرشاد والأنشطة الاجتماعية والإنسانية وخاصة المسابقات الخاصة بالقرآن الكريم و الأحاديث والسنة ، أيضا اهتماما كبيرا بالفعاليات الوطنية ، ستهتم كثيرا بالملتقيات والمؤتمرات والمعارض التربوية والعلمية ستشجع على حضور مثل تلك الملتقيات وعموما كل الدورات التدريبية من المتوقع التفاتة كبيرة منها لمواضيع الإدارة والتطوير الإداري ودعم لمخصصات التدريب والسعي لحصول منسوبات ومنسوبي تعليم البنات على حصة أكبر في دورات معهد الإدارة العامة حيث إدارات تعليم البنات في الغالب متأخرة عن تعليم البنين وستحاول ردم الهوة وتقليص المسافة وتحقيق التفوق ، ستحاول فتح مجالات أوسع لمشاركات المعلمات والطالبات في المنافسات والمسابقات والمعارض والمناسبات بتخفيف القيود الاحترازية ومع ما يتوافق مع طبيعة الفتاة يعني مثلا ستسعى في وجود حصص رياضة للفتيات ستعمل على وجود منافسات رياضية وفنية للفتيات ، وهذا من الممكن قراءته بسهولة من شخصية نورة الفايز المنفتحة الشفافة الإنسانية الاجتماعية البسيطة جدا العفوية ، ستسعى وسترون كلامي في فتح قنوات أكثر لاستقبال ملحوظات الشارع والناس وستوجه وبسرعة لمعالجة الموضوعات وستتابع التنفيذ نظرا لشخصيتها الحسية التي تحاول مسك الشيء والتأكد من وجوده وهذا اتضح أيضا من جولاتها السريعة ولقاءاتها محاولة سباق الزمن في فهم طبيعة العمل بالوزارة وما الذي يمكن أن تعمله خلال هذه المدة التي من الممكن أن نقدرها حسابيا حسب المعطيات العادية أنها في أربع سنوات قد تزيد وقد تنقص وبالتالي ينبغي لها تعمل بسرعة حتى تصل ثمار تطبيق رؤاها وبصمتها في الميدان .
أتوقع اهتماما أكبر بالإعلام والانفتاح على الإعلام حيث المقابلات والتصريحات التي جادت بها تبين مهارة عالية في التعامل مع الصحافة والإعلام . نورة الفايز تتطلع وبسرعة لتقدم الفتاة السعودية في كافة الميادين وتنظر نظرة متوازنة لمعنى رجل وامرأة وبالتالي لن تنجرف نحو التأنيث العشوائي ولن تستلم في نفس الوقت لهيمنة الرجل بل ستمارس الإدارة الحديثة التي تعتمد أن الحياة رجل وامرأة ومن الخطأ رفض أي من الرجل أو المرأة وأن المؤسسات العالمية الناجحة تعمل بمبدأ التنوّع الإيجابي لا التفرّد السلبي وستمارس على الاثنين سياسة التهديد المتبادل بأن المواقع الرجالية والنسائية مهددة بالتحول من وإلى والعكس والأجدر دائما هو من يشغل الموقع ، وسيعزز ذلك الموقف فيها دراستها ومعيشتها في الولايات المتحدة الأمريكية ، فهي نظرة متوازنة نبعت من قوة شخصيتها التي تجلت بوضوح في تأكيدها أكثر من مرة في اللقاء ذاته في حديثها للمحررة على عبارة صلاحياتها وستستخدم صلاحياتها وبالتالي ستدمج هذه القوة وهذا التمكين كما يصطلح عليه في الإدارة بممارسة المفاهيم والمعلومات الإدارية في واقع العمل وتطبيق تلك الممارسات من بين تلك الممارسات التي من المتوقع أن تعمل عليها معالي النائبة هي التحفيز والتوسع فيه وتشجيع العمل بالنماذج والعمل بالتدريب على رأس العمل إتاحة فرص أكبر للإيفاد وبحث كل المشكلات والمعوقات التي كانت تقف أمام الكثير من الراغبين والراغبات في ممارسة التعليم العالي ، من المتوقع أيضا العمل على التدريب الخارجي وتوسيع دائرة المستفيدين ، ومن المتوقع توسيع دائرة تمثيل الوزارة في الملتقيات الوطنية الخارجية لتتوسع وتشمل جميع مدن المملكة ، بإنسانيتها العالية ومهارة الاتصال التي تعمل بها والاتصال على كل المستويات العائلي والصديقات ستعتني أكثر بملفات ذوات الظروف الخاصة من المعلمات المتقدمات للنقل ، بطريقتها البسيطة ورفضها للتعقيد من المتوقع أن توقف الكثير من البرامج التي بان فشلها أو عدم جدواها ولن تجامل في ذلك ، سيحظى التعليم الأهلي والأجنبي بدعم أكثر وستتاح له الفرصة لتطبيق مناهج ومقررات نظرا لأن الأستاذة عملت مديرة لمدارس أهلية وعايشت احتياجات القطاع الأهلي في التعليم لممارسات معينة قد تحد من تطورها بعض الأنظمة القائمة في الوزارة ، من المتوقع أن تحاول الفايز أن تحدث حراكا قويا في تعليم البنات باستقطاب عناصر إدارية وكفاءات ليس من داخل الوزارة والإدارات التعليمية فحسب بل من القطاعات الحكومية الأخرى ومن القطاع الخاص وربما تسعى وبشدة لوضع صيغ معينة تكفل حسن اختيار تلك الكفاءات وأعداد وأين توضع تلك الكفاءات ؟ وكم تظل ؟ عموما تلك هي قراءة مجرد قراءة ومحاولة لسبر أغوار طريقة الأداء المتوقع من نائبة الوزير لتعليم البنات وكما قرأت وقرأتم وسمعت وسمعتم الآمال العريضة التي يعقدها الجميع على حقبة معالي النائبة داعين الله تعالى لها بالتوفيق والسداد .

الجمعة، فبراير 20، 2009

الجمعة، فبراير 06، 2009

إدارة الشاريع الاحترافية


دورة برنامج إدارة المشاريع الاحترافية على مدى خمسة أيام في فندق الكورال بالخبر أمضيناها تحت رعاية مكتب عبدالرحمن الراجحي وعائلته وبتدريب المدرب القدير تركي التركي الذي قدم لنا خبرته في إدارة المشاريع الاحترافية بحيث ابتدأ بتعريف المشروع بحيث أنه مجهود مؤقت يتم القيام به لإنشاء أو منتج أو نتيجة فريدة .بعد ذلك تم تناول أهم صفات المشروع الناجح بأن يحقق ثلاثة أشياء مجال العمل والجودة الأمر الثاني التكلفة الثالث الوقت .ويختلف البرنامج عن المشروع بأن البرنامج هو عدد من المشاريع ذات العلاقة ينسق بينها لتحقيق نتائج أفضل ، فالبرنامج أكبر من المشروع . وهناك المحفظة وهي عبارة عن مجموعة من البرامج . هناك مهارات فردية لمدير المشروع هي الاتصالات الفاعلة ، والتأثير على المنظمة والقيادة والتحفيز والمفاوضات وإدارة النزاعات وحل المشكلات . أيضا من المهم الإحاطة بما يعرف بالإدارة المالية والمشتريات ولتوريدات والمبيعات والتسويق والعقود والقوانين التجارية والتصنيع والتوزيع والإمداد وسلسلة التجهيزات والتخطيط الاستراتيجي والتكتيكي والتشغيلي والهيكل والسلوك التنظيمي وإدارة شؤون الأفراد والأجور والمزايا والمسار الوظيفي وممارسات الصحة والسلامة وتكنولوجيا المعلومات . من أمتع الأشياء الحديث عن مكتب إدارة المشاريع في المنشآت حيث إنه يمكن أن يكون في الشركات أو المنظمات التي كل عملها مشاريع أن يوجد عندها ذلك المكتب ليدير المشاريع باحترافية ، في إدارة المشاريع يحسن الحديث حول ثقافة المنظمة من حيث القيم والسياسات والإجراءات المكتوبة والصلاحيات والقوى داخل المنظمة وساعات العمل وأخلاقيات المهنة في كل مشروع تجري معك منظومة أشياء تتكرر في كل مراحل المشروع وهي التأسيس والتخطيط والمراقبة والتحكم والتنفيذ و التسليم ويمكن جعل كل مرحلة من مراحل المشروع على أنها مشروع لحدة بهذه الطريقة ، في بداية كل مشروع يكون هناك وثيقة المشروع أو العقد وعمل الخطة عند الرغبة في تغيير شيء يكون مكتوبا ويكون هناك مراقبة على الأداء يجب أن تحوي الوثيقة اسم المدير والتكاليف والوقت واسم المشروع والغرض من المشروع يفضل حضور مدير المشروع الاجتماعات الأولية له من أجمل الأشياء أيضا هو الحديث حول حزم العمل وهي كل أعمال تنجز في ثمانين ساعة يفترض أن تكون في حزمة عمل خاصة بها وبالتالي يكون لها موارد بشرية ونقطة في هيكل المشروع ، بالنسبة لمراقبة المشروع يفترض أن تكون على نوعين شيء مجدول وشيء عشوائي بحيث يتأكد من صلاحية العمل وأنه يتم وفق الخطة ويتم من قبل مدير المشروع التحكم في أي انحراف عن المشروع من أروع الفقرات في البرنامج الحديث حول تحديد الأنشطة وتقدير الموارد لكل نشاط والزمن والتحكم بالجداول الزمنية وعلى ذلك يتم التعديل في حال التأخر الحديث عن التكاليف وتقديرها والتحكم بالتكلفة وتقديم جودة تناسب السوق عبارة جميلة الجودة تصمم لكن لا يفتش عنها ، تم في الدورة الحديث عن بناء فرق العمل وإدارة فرق العمل شدتنا كثيرا فكرة إدارة الخلافات ولماذا الناس يختلفون وطريقة المدير في حل تلك الصراعات والاختلافات وهي بطريقة حل المشكلة أو الإجبار أو التوافقية أو الانسحاب والتمطيط من مهارات مدير المشروع التسجيل سجل كل القضايا العالقة سجل كل التقارير كل الملحوظات أولا بأول لا تترك شيئا لآخر لحظة لكي تكتبه ، من الأشياء التي تم الحديث حولها هي الاتصالات والتخطيط لها وتوزيع المعلومات وطرق العرض واختيار الوسيلة والاجتماعات أيضا تم الحديث حول إدارة المخاطر والتخطيط لها وتحديد المخاطر والتخطيط للاستجابة للمخاطر ، ينبغي أيضا التخطيط الجيد للمشتريات وتخطيط التعاقدات وطريقة اختيار المورد عموما البرنامج جيد ومهم وهو عبارة عن دورة إدارية عامة وليس فقط إدارة مشاريع

السبت، يناير 17، 2009

نحن لا نريد تحرير فلسطين


نحن لا نريد تحرير فلسطين !
خل عنك الكذب والادعاءات والكلام الفاضي وكلام المجاملات والتشبع بالموضوع والقضية والتكسب من ورائها لا الفلسطينيين يريدون ولا نحن نريد ، لو كنا نريد ذلك لفعلنا من زمان
يقول صلى الله عليه وسلم : من خاف أدلج ومن أدلج بلغ المنزل ، أما مسألة النوم والطبطبة واللعب والتسالي والشعارات والعبارات والقصائد والموشحات والدعاء والاتكاء على الدعاء
فقط ، الله سبحانه وتعالى لما أمر الرسول صلى الله عليه وسلم بالدعاء في بدر لم يقل له اجلس في بيتك وبين أزواجك في الدفئ شتاء وتحت مكيف السبلت صيفا ترشف العصير والآيس كريم
لا بل اغبرت قدماه صلى الله عليه وسلم وسقط رداؤه بل وحمل السيف بل وجرح بل وفقد عددا من رفاقه وفي أحد كسرت ثنيتاه ،
إذن الموضوع والطريق ليس مفروشا بالورود وبحملة مقاطعة وبحملة دعاء وبحملة صيام
قاتل الله الجهل أين ما كان وقاتل الذين يحملون ألوية الجبن والخذلان .
الموضوع يحتاج لجهاد نعم جهاد ولكن ليس فقط بجهاد السيف والمدفع والدبابة نعم ذلك مطلوب لكن ما قبل ذلك ومعه نحتاج البذل من من الدعاة قدم وبذل لفلسطين في محنتها ونكبتها والله أرى أناسا يتأخرون حتى عن دفع زكاتهم ويتلاعب بهم الشيطان بحجة أنها لا تصل أو أنها تسلم للسلطة الفلسطينية ، نعم ريال فلسطين شوه فلسطين وشوه القضية لكن هذا لا يكون أبدا سببا في التخاذل والتمنع والبخل لأجل الاتكاء على موضوع أنها لا تصل ، على الأقل الثقة ومبدأ الثقة فلما ينادي ملك صالح مثل الملك عبدالله بن عبدالعزيز حفظه الله بحملة تبرعات ويخرج المشايخ لدعوة الناس وحثهم على التبرع والحال مثل هذه لماذا يحضر الشح ؟ المبلغ الذي جمع كبير وليس بالقليل بالملايين لكن أن المليار وقليل في حادثة البوسنة والهرسك ؟ هل شحت الأموال لا ، لكن اختلاف التوجهات والزعزعة في المفاهيم والارتباك في الذهن .
نحتاج لنحرر فلسطين أن نعيش فلسطين ونرى ونتطلع لليوم الذي تحرر فيه فلسطين بأن نجد ونتعلم ونقلص الهوة بيننا وبين الأعداء في العلم والحلم والثقافة والحضارة ... مشكلات التفحيط والمعاكسات والاغتصابات والظلم والفساد الإداري والاختلاسات والرشاوي والمخدرات والتدخين ... إلخ هي مشكلات تردي هي مؤشر خطير على انشغال الأمة بعيشها بفمها نفسي نفسي وشهواتي والدنيا الدنيا وركض وقتال لأجلها ونيسان تام للآخرة ونيسان لمقاصد الحياة ( وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون ) القضية ابتلاء القضية تربية ودعوة وكد وسهر وتعب وكفاح لانتشال الأمة من جهلها وترديها الأخلاقي والصناعي والاقتصادي والتقني
والتعليمي يعني المعلم الذي يتلاعب في التحضير ولا يعد الدرس بشكل جيد ويحضر متأخرا وينصرف قبل الحصة ويخذل الطلاب ويشغلهم بهموم تافهة مثل الفريق الفلاني والدوري وغيره أكيد أن هذا وأمثاله سبب في تردي المفاهيم وانتكاسة الفطرة وتدجين الشباب .
يا أحبة لو كان فلسطينيا في غزة فقط تعرض لجرح لكانت مصيبة لقتل مؤمن أعظم عند الله من زوال الدنيا وما فيها رواه النسائي ، فما بالك بخمسة آلاف جريح وما بالك بأكثر من 1200 شهيد ، إنما يجري سبة كبيرة وإثم كبير على الأمة كلها نتوازعه ونتقاسمه والله سائلنا عنه ما الذي فعلنا هناك من الدعاة من ألف وكتب عشرين طريقة لنصرة الأقصى وبعضهم أوصلها لـ 150 طريقة المهم أن نقدم شيئا وعملا تجاه فلسطين من بذلك وتعريف ومعرض وتذكير ومناصحة ودعوة وتربية وإصلاح ومكاتبة ...إلخ من الأسباب لكن الله الله في البذل لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون ، البذل هو علامة المؤمن من المنافق
إذا كان الفلسطيني قدم دمه وبيته وأسرته فأنت قدمت ريالا وبخلت به ومننت به ، يعني المطلوب إحساس رجولة نخوة عروبة شكيمة عزة ، والله بكيت وأنا أشاهد خبر إذاعة استشهاد سعيد صيام ولقطات من جهوده وعمله أسأل الله أن يتقبله شهيدا آمين
ختاما دعوة صريحة للبذل والاستجابة في مد يد العون .